• تحوي متاحف مصرالعديد من الآثار من جميع العصور بدءاً من الدولة القديمة وحتى العصر الحديث، وتصور حضارة مصر وثقافتها وفنونها وصناعاتها خلال هذه العصور،تشهد على عظمة الفنان و الإنسان المصري .
  • للقاهرة سحرها وجلالها الذي يشيع في الإنسان فخره بهذا التراث العريق،تحتضن القاهرة الأهرامات الثلاثة إحدى عجائب الدنيا السبع القديمة ، والتي أثبتت التفوق الهائل للقدماء المصريين في فن العمارة وعلوم الهندسة والطب والتحنيط وغيرها
  •    تزخر مصر بكثير من مقومات السياحة الدينية والتي  تجعلها فريدة من نوعها تتحدي الزمان في شموخها وعظمتها،والتي  تشمل المواقع ذات الأهمية الدينية في الديانات الثلاث الإسلامية والمسيحية واليهودية
  •  أبدع الإنسان المصرى وقدم حضارةعريقة سبقت حضارات شعوب العالم حضارة ،حضارة رائدة فى ابتكاراتها وعمائرها وفنونها، حيث أذهلت العالم والعلماء بفكرها وعلمها.
  • وهب الله سبحانه وتعالي سيناء طبيعة ساحرة تتنوع ما بين الجبال بكل أنواعهاوألوانها..شواطئها بانوراما تتعانق فيهاالمناظرالطبيعيةالخلاّبة..وسيناءهي الأرض المقدسة بكونها معبرا لأنبياءالله عز وجل..وتعدسيناءكنز سياحي ثمين تم اكتشاف جزءمنه فانبهر بهاالعالم

المسرح الروماني

الجمعة، مارس 09، 2012 التسميات:

المسرح الروماني
---------------
- المسرح الروماني بالاسكندرية يوجد هذا الأثر الهام في منطقه تسمي بـ ( كوم ألدكه) ويرجع  إطلاق اسم (كوم ألدكه ) علي هذه ألمنطقه إلي القرن الماضي عندما مرعليهاالمؤرخ( النويريالسكندري ) وشاهد هذا التل الترابي المرتفع 
والذي يشبه ( ألدكه ) والناتج عــن أعمال حفر(ترعه المحمودية ) في عصر ( محمد علي ) حيث تكون هذا التل الترابي من أكوام التراب المدكوك .

- لعبت الصدفة ألبحته دورا رئيسيا في الكشف عن هذا الأثر الهام والذي يعتبر بحق رمزا من رموز ألعماره ألرومانيه ، فقد كان هذا الموقع يشغل تلا ترابيا أطلق عليه تل كوم الدكة ، وقد اكتشف المبنى أثناء إزالة التراب للبحث عن مقبرة لاسكندرالأكبر  بواسطة البعثة البولندية  في عام 1960 .


- أطلق عليه الأثريون اسم المسرح الروماني عند اكتشاف الدرجات الرخامية، ولكن ثار جدل كبير حول وظيفة هذا المبنى الأثري، وقدا استغرق التنقيب عنه حوالي 30 سنة.


- واصلت البعثة البولندية بحثها بالاشتراك مع جامعة الإسكندرية إلى أن تم اكتشاف بعض قاعات للدراسة بجوار هذا المدرج في شهر فبراير 2004 ، وهذا سوف يغير الاتجاه القائل بأن المدرج الروماني هو مسرح؛ فهذا المدرج من الممكن أنه كان يستخدم كقاعة محاضرات كبيرة للطلاب ، وفى الاحتفالات استخدم كمسرح.

- ويرجع أقامه هذا المبني إلي بداية القرن الرابع الميلادي وظل مستخدما حتى منتصف القرن السابع الميلادي وهذا ما تؤكده طرازالعماروالموادوالعناصرالعمارألمستخدمه فيه مقارنه بالمباني الأخرى التي أقيمت في هذه الفترة ويدلنا هذا علي أن المبني مرت عليه ثلاثة عصور (الروماني –البيزنطي المسيحيالإسلامي ) ولذلك فقد اختلفت استخداماته من عصر إلي عصر وهذا ما أثبتته الدراسات والإضافات ألمعماريه المختلفة علاوة علي طبيعة وصفات كل عصر من هذه العصور.

- المبني مدرج علي شكل ( حدوه حصان ) او حرف u وقد أطلق عليه اسم  ( المسرح ).


- يتكون ( المدرج الروماني ) من 13 صف من المدرجات الرخامية مرقمه بحروف وأرقام يونانيه لتنظيم عمليه الجلوس أولها من أسفل  ويتسع لحوالي 600 شخص ، وهي مصنوعة  من الجرانيت الوردي المكونة من الأحجار المتينة ، ولذا استخدمه المهندس كأساس لباقي المدرجات ، ويوجد اعلي هذه المدرجات 5مقصورات لم يتبقي منها الا مقصورتين .


- وكان سقف هذه المقصورات ذو قباب تستند على مجموعه من الأعمدة ، وكانت وظيفة تلك القباب حماية الجالسين من الشمس والأمطار بالإضافة إلي دورها الرئيسي في عمليه التوصيل الجيد للصوت والتي سقطت علي اثرالزلزال القوى تعرضت له الإسكندرية في القرن السادس الميلادي.


- وتستند المدرجات على جدار سميك من الحجر الجيري يحيط به جدار آخر وقد تم الربط بين الجدارين بمجموعه من الأقواس والآقبيه حيث يعتبر الجدار الخارجي دعامة قويه للجدار الداخلي .


- ويقع في منتصف المدرج منطقه ( الأوركسترا ) والتي كانت تستخدم كمكان لعزف الموسيقى تثبتها دعامتان رخاميتان ثم صالتان من الموزاييك ذات زخارف هندسيه في المدخل والذي يقع جهة الغرب 


- يوجد في منطقه كوم الدكه بجوارالمسرح عدد من الآثارلمصرية ألقديمه اغلبها يرجع إلي عصر ألدوله ألحديثه وقد عثر عليها في مياه البحر المتوسط ضمن الآثار التي كانت تلقي في المياه خلال العصور الوسطى لتعمين ألمدينه قام بذلك سلافي وملوك مصر .


- وقد قامت هيئه الآثار بالاشتراك مع البعثات الاجنبيه بانتشال تلك القطع وعرضها بعد ذلك بعد ان يتم غسلها بالماء العذب لتخليصها من الأملاح العالقة بها حيث اعد لذلك حوض مستطيل الشكل في تلك ألمنطقه.


0 التعليقات:

إرسال تعليق

تابعنا علي

 
دليل مصر السياحي © 2010 | تعريب وتطوير : سما بلوجر | Designed by Blogger Hacks | Blogger Template by ColorizeTemplates